كندا حقوق إنسان قامت على جثث الأطفال

ثريد قصير عن الي قاعد يصير في كندا:

خلال الحقبة الاستعمارية، الحكومة الكندية اخذت اكثر من 150 ألف طفل من سكان كندا الأصليين (الهنود الحمر) وحطتهم في مدارس داخلية لطمس هويتهم وثقافتهم ولغتهم تحت اشراف الكنيسة الكاثوليكية لحتى يعيشوا مع “المواطنين البيض”

قبل كم يوم اكتشفوا في واحدة من هالمدارس 750 قبر مجهول بالاضافة الى بقايا 215 طفل تحت الارض أكدت الادلة انه اطفال الهنود الحمر تعرضوا للتعذيب الشديد ولضرب وجلسات الكهرباء والاغتصاب وسوء تغذية حتى انهم جبروا على اكل القيء والبراز مما ادى الى وفاة العديد منهم ودفنهم دون علم احد

حالياً سكان كندا الاصليين غاضبين جداً من الحكومة الكندية وبطالبوا البحث والكشف عن مواقع ومقابر مشابهة في مدارس اخرى

وتم الطلب من الفاتيكان الاعتذار بشكل رسمي عن الدور الي لعبته الكنيسة الكاثوليكية في نظام المدارس الداخلية في كندا لابادة الهنود الحمر لكنه طلع ببيان يقول ان “الألم يعتصره” بعد هذا الاكتشاف المروع بدون ما يوجه اعتذار مباشر ورسمي للسكان الاصليين وهذا الشي اثار غضبهم زيادة!

وبسبب غضبهم بدأوا بحرق الكنائس وتحطيمها بحيث لغاية اليوم تم حرق 8 كنائس في كندا وتدميرها بشكل كامل

وكمان صاروا يلطخوا جدران الكنائس والمعالم المهمة بالطلاء الاحمر للدلالة عن دم الاطفال وكتابة عبارة “لقد كنا أطفال ايضاً” على الجدران

وخلال المظاهرات اليوم تم إسقاط تمثال للملكة إليزابيث الثانية لأنه الكنديين بعتبروا انه العائلة الملكية البريطانية بتمثل التاريخ الاستعماري للبلاد وابادة السكان الأصليين

Leave a Comment